إدارة السمعة الرقمية

السمعة الرقمية

محتويات المقال

ما هي السمعة الرقمية

إننا الآن كما ترى في عصرٍ مليءٍ بالتطوّر والتعقيدات، نحن بحاجةٍ إلى مهارةٍ نستطيع من خلالها القيام بالتواصُل مع الآخرين بشكلٍ فعّال. وكما تلاحظ إنّ كل ما هو رقمي يتغلغل ويتسع وينتشر ويتسارع بشكل كبير على مدى الأعوام الأخيرة وهو يكبر الآن أكثر وأكثر ويستمرّ في النمو بشكلٍ خيالي وكبير. كما أن كل ما يسمى التكنولوجيا تتضخم وتتحوّل بشكلٍ غير عادي ّالى امر ضروري وهو الدخول بيومنا وتتشابك مع الحياة اليومية التي نعيشها سواء أكانت حياتنا الاجتماعية، أم حياتنا العملية والعلمية، وكما انها وصلت الى الإنخراط السياسي وصولاً الى الإدارة المالية والصحية.

السمعة الرقمية
السمعة الرقمية

وكما ترى وكما انت قمت بالتجربة لكن دون ان تدري انها تحت اسم السمعة الرقمية قمت بالبحث عن اسم معين على شبكة الانترنت وقام أيّ شخص بعملية البحث عن إسمك على Google أو على وسائل التواصل الاجتماعي وقام بالتحقّق من المعلومات الخاصة بك، بما في ذلك أصحاب العمل والجامعات وغيرهم.

ومنا هنا تأتي ضرورة التحقّق مما يمكنك القيام به وفعله من أجل حماية سمعتك الرقمية. والقيام بالتحقّق من إعدادات الخصوصية والحماية لديك ومن ثم وعليك التأكّد من أن الصفحات المشترك بها أو المجموعات أو الصوَر او المنشورات أو التغريدات أو اي مقطع فيديو يعجبك فهي انعكاسات واضحة وصريحة وحقيقية عنك ومجموعة الأشياء التي تريد أن تعرفعا وترتبط بها بالفعل. تذكَّر أن أصحاب العمل المُحتملين قد لا يعرفون أنك أحببت صفحة أو حملت صورة على سبيل المزاح أو فَهْم سياقها الأوسع.


بمُجرَّد أن ندوِّن شيئاً ما على وسائل التواصُل الاجتماعي فقد يكون من الصعب جداً إزالته ويمكن مشاركته بسهولة وبسرعة. كما يمكن إساءة تفسير الصوَر والكلمات وتغييرها عند تمريرها.

لذلك، نحتاج إلى التفكير في كيفيّة إدارة كل من رسائلنا وصوَرنا وتلك الخاصة بالآخرين، وعلينا الانتباه إلى إعدادات الخصوصية التي تتحكّم بصفحاتنا الخاصة.

هل تصدق أن 85 % من الجمهور يثِقون ويتابعون المراجعات المنشورة على شبكة الإنترنت وذلك بقدر ثقتهم بالتوصيات الشخصية! وأنه مجرد صعود او انخفاض تقييم المنشأة اما يزيدد او يقل عدد مرات النقر على اسم المنشأة عبر جوجل بنسبة -+ 25 %!

السمعة الرقمية
السمعة الرقمية

اقرأ المزيد: العوامل الأكثر أهمية لظهور موقعك في أولى صفحات محركات البحث

السمعة الرقمية وتحسين محركات البحث

تستند النتائج التي تولدها Google على تلك الخوارزمية التي تسمع عنها دائمًا. تستغرق Google وقتًا في الزحف إلى كل المحتوى الموجود على شبكة الويب العالمية وتقرر ماهو المحتوى الذي ستعرضه بناءً على العديد من العوامل ومنها النتائج الأكثر منطقية لعرضها.

تخيل الآن هذا السيناريو: أنت مالك نشاط تجاري لمتجر زهور مخصص وعميل محتمل يجري بحثًا محليًا على أجهزته المحمولة مثل “متجر زهور بالقرب مني” و / أو كلمات رئيسية أخرى ذات صلة.. ينبثق ملف تعريف نشاطك التجاري في نتائج محرك البحث (الرسم البياني المعرفي)وجميع معلومات شركتك او معلومات لا تريدها او نتائج خاصة بموضوع آخر هنا يشعر هذا العميل المحتمل الآن بالإحباط بعد الاتصال بالرقم الخطأ 3 مرات أو استخدام الاتجاهات إلى العنوان الخطأ الذي أصبحت صورة العلامة التجارية لمتجر الزهور الخاص بك مشوهة إلى الأبد ولن تكون بعدها عميلاً محتمل.

ومن هنا اضافت غوغل التقييمات واصبحت قادراً على الحصول على تقيم أو أن يحصل أي محل أو مكان على تقيم يساعد ذلك على الحصول على أفضل الخدمات والابتعاد عن الخدمات قليلة التقييم.

السمعة الرقمية
السمعة الرقمية

لنفترض أنك قررت عدم العمل على إدارة السمعة عبر الإنترنت في إستراتيجية التسويق الرقمي الخاصة بك واتباع نهج “من يهتم” أو “إذا كان شخص ما يريد حقًا زهورًا من متجري، فسيجدني”. يعمل هذا مع بعض الأشخاص الذين قد يكون لديهم بالفعل مستوى لائق من الوعي بالعلامة التجارية تم إنشاؤه لأعمالهم. على الرغم من وجود حالات فشلت فيها الشركات المعروفة بسبب الإدارة السيئة لما يعيش على الإنترنت والذي يتعلق بأعمالهم. تذكر بعض هؤلاء؟

خسرت شركة يونايتد إيرلاينز أكثر من مليار دولار من قيمتها السوقية بعد أن انتشر مقطع فيديو لراكب أُجبر بعنف على الابتعاد عن رحلة مكتظة. حصل الفيديو على أكثر من مليون إشارة في اليوم وأكثر من 100 مليون مشاهدة. اتُهم الرئيس التنفيذي لشركة يونايتد إيرلاينز بالفشل في التعامل مع الموقف ونقص إدارة أزمات العلاقات العامة.
واجهت نستله أيضًا إخفاقًا سيئًا في إدارة السمعة عبر الإنترنت عندما اتهمتها غرينبيس علنًا بممارسات بيئية ضارة. بينما فشلت شركة نستله في الرد على أزمة وسائل التواصل الاجتماعي المتصاعدة، ساء الوضع بسبب طلب نستله من YouTube إزالة فيديو منظمة السلام الأخضر. في أعقاب ذلك اضطرت الشركة إلى إغلاق صفحتها العامة مؤقتًا حيث بدأ الناس في نشر النسخة المعدلة من شعار Kit Kat على الويب.

السمعة الرقمية ووسائل التواصل الاجتماعي

يجب أن تعمل السمعة الرقمية عبر الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي معًا. تعتبر الأخيرة مصدرًا للمعلومات ومصدرًا مرجعيًا للمستخدمين.

لتحسين السمعة على الشبكات الاجتماعية ، يجب مراعاة بعض الإجراءات التي تسمح لك بإنشاء روابط شخصية مع المستخدمين وتعديل التصور الذي قد يكون لديهم حول علامتك التجارية:

تفاعل باستمرار. بالإضافة إلى إنشاء ملفات التعريف على الشبكات الاجتماعية التي تناسب علامتك التجارية ، يجب عليك تحديث المحتوى المنشور هناك.
استخدم اللغة وفقًا لعامة علامتك التجارية والتي تتوافق مع الصورة التي تقدمها شركتك خارج الشبكة. بهذه الطريقة ، سوف تضفي طابعًا إنسانيًا على علامتك التجارية وتولد التفاعل.
الرد على التعليقات التي تركها المستخدمون ، في أقرب وقت ممكن. وبالتالي ، ستثبت أنك تهتم بعملائك وأنك تتصرف بكفاءة في حل النزاعات.
التصرف بمسؤولية في إدارة الأزمات.
تذكر أنه قبل إنشاء ملف تعريف على شبكة اجتماعية معينة ، يجب عليك تقييم ما إذا كان يحتوي على محتوى ذي قيمة لكل منها.

السمعة الرقمية
السمعة الرقمية


كيف تبني السمعة الرقمية المميزة

هناك خياران لبناء وإدارة السمعة الرقمية:

الإدارة الوقائية: يتم ذلك بشكل يومي مع ترك بصمة إيجابية عن شركتك واتباع استراتيجية اتصال قوية، لهذا، يتم إنشاء المحتوى الذي يتم نشره في المدونات والشبكات الاجتماعية والملفات الشخصية المهنية.


إدارة الأزمات: يتم تنفيذه لحل الحوادث التي تضر بصورتك أو صورة شركتك. في هذه الحالات، يجب اتباع إجراءات مثل ما يلي:

  • قم بإنشاء محتوى قيم.
  • تنفيذ الإجراءات التي تساعد على وضع المحتوى في الأماكن الأولى من محركات البحث.
  • قياس انتشار المحتوى.
  • اتبع العلامة التجارية والتعليقات التي يتم إنشاؤها حولها.
  • نفذ إستراتيجية ارتباط قوية أو بناء ارتباط، ولكن مع مراعاة كيفية عمل خوارزمية Google.
  • إنشاء بيئات رقمية مرتبطة بالشركة، مع عناوين URL تحتوي على اسم العلامة التجارية.
  • إذا ظهر خطأ يمكن أن يضر بصورتك أو علامتك التجارية، دون أن يتحول إلى أزمة سمعة، تذكر أنه يمكنك دائمًا التصحيح والاعتذار والتصرف على الفور.

الأسئلة الشائعة

ما هي السمعة الرقمية؟

هي السلوك الفردي الذي يمكن تتبّعه في بيئة الإنترنت، بما في ذلك المحتوى الذي ينشره الشخص وحتى ما ينشره الآخرون عن ذلك الشخص، وعلى هذا النحو، يمكننا القول إنه بمجرد وصول المعلومات إلى الإنترنت، يصبح من الصعب حذفها، ويمكن نشرها بسهولة وبسرعة.

كيف تبني سمعة رقمية مميزة

  • قم بإنشاء محتوى قيم.
  • تنفيذ الإجراءات التي تساعد على وضع المحتوى في الأماكن الأولى من محركات البحث.
  • قياس انتشار المحتوى.
  • اتبع العلامة التجارية والتعليقات التي يتم إنشاؤها حولها.
  • نفذ إستراتيجية ارتباط قوية أو بناء ارتباط، ولكن مع مراعاة كيفية عمل خوارزمية Google.
  • إنشاء بيئات رقمية مرتبطة بالشركة، مع عناوين URL تحتوي على اسم العلامة التجارية.
  • إذا ظهر خطأ يمكن أن يضر بصورتك أو علامتك التجارية، دون أن يتحول إلى أزمة سمعة، تذكر أنه يمكنك دائمًا التصحيح والاعتذار والتصرف على الفور.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on pinterest
Pinterest
Share on whatsapp
WhatsApp

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

قد يعجبك أيضاً

تابعنا

التجارة الإلكترونية

لتسويق الإلكتروني

أقسام المدونة

التسميات

الكلمات المفتاحية

تواصل معنا