ماهو القمع التسويقي وما هي تطبيقاته

القمع التسويقي

محتويات المقال

استخدام القمع التسويقي أصبح من أبرز ممارسات التسويق الالكتروني الأحدث على الإطلاق التي يتبعها المسوّقين وأصحاب الشركات للتسويق لمنتجاتهم وخدماتهم وفق مراحل معينة تحقق أفضل النتائج بين جميع طرق التسويق المستخدمة في هذه الأيام، ولكي نفهم ما هو القمع التسويقي وكيف نستطيع استثماره في استقطاب عملاء جدد خصصنا هذه المساحة لكم في مقالنا المفصل لأجلكم هيا بنا نبدأ:

القمع التسويقي

قد يراه البعض مصطلح غير مألوف ولكنه بالتأكيد سيصادف جميع المسوّقين المحترفين وأصحاب الشركات الساعين إلى التميز، حيث أنه يعتبر من أفضل الاستراتيجيات التسويقية الحديثة، يتمثل بمجموعة من العمليات التي تشمل كافة مراحل الخطة التسويقية بدأً من التعريف بالعلامة التجارية حتى اتخاذ القرار لدى العميل بشراء المنتج أو الخدمة.

كما انه عملية تضييق نطاق المستهدفين من عملية التسويق لتشمل فقط الشريحة المستهدفة التي تمثل عميل حقيقي، ومن ثم تحويل العملاء للمهتمين إلى مستهلكين عبر كل مرحلة من مراحل القمع التسويقي.

كما أنه لا نستطيع أن نغفل فكرة أن القمع التسويقي ليس له إطار ثابت في كل الأوقات إنما يحمل إطار مرن متلاءم مع الحملات التسويقية المطلوبة في جميع المجالات فقد تجد قمع تسويقي متفرع إلى عدد كبير من المراحل وقد تجد قمع تسويقي مؤلف من مرحلتين او ثلاث، كما تختلف الممارسات وطرق الاستخدام الخاصة بكل قمع على حدا.

القمع التسويقي
القمع التسويق

مراحل القمع التسويقي

1. بناء الوعي بالعلامة التجارية

أولى مراحل القمع التسويقي أن تقوم بالتعريف بالعلامة التجارية وتستقطب العملاء الباحثين عنها، في هذه المرحلة يتم إنشاء حملات تسويقية تجذب العملاء من خلال بحثهم عن المنتج أو العلامة التجارية وتسلط الضوء عليها في مواقع التواصل الاجتماعي ومواقع الويب، من الحملات التسويقية المتبعة في هذه المرحلة المسابقات والمعارض والعروضات والألعاب والترويج باتباع الحسومات لجذب انتباه الجمهور بشكل عام من المهتمين، كما يتبع البعض المدونات والإشارات التسويقية لبناء الثقة بين العلامة التجارية والعميل.

2. اهتمام العميل بالعلامة التجارية

هذه المرحلة بديهية بعد استقطاب العملاء المحتملين، لأن الإعلان أساساً كان يستهدف الأشخاص بحسب اهتماماتهم وحاجاتهم، حيث أن العميل في هذه المرحلة يبحث عن المزيد من المعلومات حول المنتجات والعلامة التجارية، يلجأ المسوقين في هذه المرحلة إلى عمليات التسويق بالرسائل المباشرة عبر البريد الالكتروني لتحقيق اتصال مباشر مع العميل بهدف زيادة الثقة والود بين العملاء والعلامة التجارية وبناء الإلفة بينهما، كما أن التسويق عبر المدونات هو الأكثر فعالية في هذه المرحلة لأنه يعطي مجال أوسع لتقديم المعلومات عن كافة التفاصيل للمنتجات والعلامات التجارية.

3. اتخاذ القرار بشراء المنتج

في هذه المرحلة من مراحل القمع التسويقي يتم التأثير على العملاء المحتملين ليتحولوا إلى مستهلكين حقيقيين، من خلال المراسلة المباشرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي أو التسويق عبر البريد الالكتروني، يقوم المسوّقين بإرسال رسائل جذابة تحمل معلومات عن فوائد المنتجات وتبشرهم بالسعادة التي تنتظرهم عند امتلاكهم للمنتج، ويرسل البعض ايضاً عروضات وحسومات تشجع العملاء على اتخاذ قرار الشراء، تعد هذه المرحلة من اهم مراحل القمع التسويقي.

قمع التسويق

4. التقييم

بعد أن يتخذ العميل القرار بشراء المنتج في المرحلة السابقة من مراحل القمع التسويقي يقوم بعميلة التقييم والمقارنة ليرى إن كان ملاءم له أم لا وإن كان أفضل من غيره أم لا، وفي هذه المرحلة من مراحل القمع التسويقي، يكمن دور التسويق بتوثيق العلاقة بين العميل والعلامة التجارية من خلال تقديم الأفضل من حيث الجودة والكفاءة والثقة والتميز، يتبع المسوّقين في هذه المرحلة طرق التسويق التي تسلط الضوء على مميزات العلامة التجارية والمنتجات والخدمات التي تقدمها، كالتسويق عبر الترويج المدفوع.

5. عملية الشراء

تعد هذه المرحلة من مراحل القمع التسويقي المرحلة الأهم، حيث يصبح العميل المحتمل في هذه المرحلة مستهلك حقيقي، يعمل التسويق الالكتروني في هذه المرحلة على تأمين رحلة عميل إيجابية لضمات تكرار التجربة في المرات القادمة.

إعداد تطبيقات القمع التسويقي

1. فهم احتياجات العميل

إنها المفتاح لجميع مراحل القمع التسويقي لأن محاكاة أي مستخدم أو عميل بغير اهتماماته لن تكون نافعة في استقطابه، وبالتالي عليك أولاً جمع كم وفير من المعلومات عن طبيعة الشريحة التي ستستهدفها، وبذلك تصبح قادراً على اختيار الحملات التسويقية المناسبة التي ستكون الأكثر فعالية من المرحلة الأولى إلى الأخيرة من مراحل القمع التسويقي.

خطط تسويقية

2. إعداد نمط عميل نموذجي

من الضروري أن نفهم أن العملاء ليس لهم نفس النمط حيث أن العملاء مختلفين من حيث الأسباب التي تدفعهم لامتلاك المنتج، والطرق التي يستخدمونها بها وكذلك فإنه من الصعب أن تجد طريقة تسويق واحدة تؤثر في جميع العملاء لأن لكل عميل طريقته في التفكير وتأثر.

3. تحديد استراتيجيات التسويق الملاءمة

خيارات التسويق الالكتروني متعددة ويمكنك أن تستقطب من خلالها زوار وعملاء جدد منها الترويج المدفوع وهو الاكثر كفاءة بين طرق التسويق الأخرى، يتبع أيضاً التسويق بالعمولة والتسويق عبر منصات التواصل الاجتماعي، يتم اختيار الطريق الأمثل والمنصة الأنسب من حيث ملاءمتها لشريحة المستهدفة حيث أن القمع التسويقي كما ذكرنا مرن جداً ومتعدد المراحل والاستراتيجيات.

4. الاهتمام بخدمة العملاء

كما لاحظنا أن لخدمة العملاء دور مهم في أكثر من مرحلة من مراحل القمع التسويقي، فهي الواجهة التي يتعامل معها العملاء وتتفاعل مع تعليقاته ورسائله وتفاعلاتهم مع العلامة التجارية لذلك يجب الاهتمام بمهامها، من حيث تزويد العملاء بالمعلومات التي يطلبونها أو مراسلتهم عبر التسويق بالبريد الالكتروني، والرد على استفساراتهم والاستجابة لطلباتهم وملاحظاتهم.

تسويق الكتروني

5. إعدادات إتمام عمليات الدفع والشراء

من خلال تأمين طرق دفع متعددة ومؤمنة ومن خلال المرونة والمباشرة في روابط الشراء عبر زر واضح ومحدد لكي لا يضيع العميل بالبحث عن الطريقة التي يستطيع فيها أن يحصل على المنتج، يجب جعل عملية إتمام الشراء عملية سلسة ولا تحتاج لعناء أو وقت إضافي، كما أن تأمين طريقة دفع جيدة تزيد= نسبة إقبال العملاء على اتخاذ القرار بشراء المنتج.

القمع التسويقي عالم آخر بمراحله واستراتيجياته إن استطعت الاحاطة به واتقان تطبيقه ستحصل على تزايد تراكمي للعملاء والمستهلكين مما سيزيد حجم الإيرادات التي ستحصل عليها وستدعم نجاح مشروعك أو شركتك أو علامتك التجارية بشكل عام

ما هو القمع التسويقي؟

هو رحلة متعددة المراحل، تهدف إلى عملية تضييق نطاق المستهدفين من عملية التسويق لتشمل فقط الشريحة المستهدفة التي تمثل عميل حقيقي، ومن ثم تحويل العملاء للمهتمين إلى مستهلكين عبر كل مرحلة من مراحل القمع التسويقي، وهو أفضل الاستراتيجيات التسويقية الحديثة، يتمثل بمجموعة من العمليات التي تشمل كافة مراحل الخطة التسويقية بدأً من التعريف بالعلامة التجارية حتى اتخاذ القرار لدى العميل بشراء المنتج أو الخدمة.

ما هي مراحل القمع التسويقي؟

  1. بناء الوعي بالعلامة التجارية: من خلال تسليط الضوء عليها.
  2. اهتمام العميل بالعلامة التجارية من خلال معرفته لمعلومات أكثر عنها.
  3. اتخاذ القرار بشراء المنتج من خلال معرفته لفوائد المنتج.
  4. التقييم من خلال حصوله على أفضل الأسعار بالإضافة إلى جودة وكفاءة المنتج.
  5. عملية الشراء من خلال تسيل عملية الدفع والانتقال المباشر إلى رابط الشراء.

ما هي خطوات بناء القمع التسويقي؟

  • فهم احتياجات العميل
  • إعداد نمط عميل نموذجي
  • تحديد استراتيجيات التسويق الملاءمة
  • الاهتمام بخدمة العملاء
  • إعدادات إتمام عمليات الدفع والشراء

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on email
Email

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

قد يعجبك أيضاً